وحدُن

وحدُن بيبقوا متل زهر البيلسان

وحدهُن بيقطفوا وراق الزمان

بيسكّروا الغابة

بيضلّهُن متل الشّتي

يدقّوا على بوابي

يا زمان

يا عشب داشر فوق هالحيطان

ضوّيت ورد اللّيل عَ كتابي

برج الحمام مسوّر وعالي

هجّ الحمام بقيت لحالي

 

يا ناطرين التّلج ما عاد بدكُن ترجعوا

صرّخ عليهُن بالشّتي يا ديب بلكي بيسمعوا

 

وحدُن بيبقوا متل هالغيم العتيق

وحدهُن، وجوهُن وعتم الطريق

عم يقطعوا الغابة

وبإيدهُن متل الشّتي

يدقّوا، البكي وهنّي، على بوابي

يا زمان

من عمر فيّ العشب عَ الحيطان

من قبل ما صار الشّجر عالي

ضوّي قناديل وإنطر صحابي

مرقوا وفلّوا، بقيت عَ بابي

لحالي

 

يا رايحين وتلج، ما عاد بدكُن ترجعوا

صرّخ عليهُن بالشّتي يا ديب بلكي بيسمعوا