شادي

من زمان أنا وزغيرة

كان في صبي

يجي من الحراش

إلعب أنا ويّاه

كان إسمو شادي

 

أنا وشادي غنّينا سوى

لعبنا على التلج ركضنا بالهوا

كتبنا عالحجار.. قصص زغار

ولوّحنا الهوا

 

ويوم من الأيام ولعت الدني

ناس ضدّ ناس علقوا بهالدني

وصارالقتال.. يقرب عَ التلال

والدّني دني

 

وعلقت عَ طراف الوادي

شادي رَكَض يتفرّج

خفت وصرت إندهلو:

وينك رايح يا شادي؟

إندهلو وما يسمعني

ويبعد يبعد بالوادي

ومن يومتها ما عدت شفتو

ضاع شادي

 

والتلج إجا وراح التلج

عشرين مرة إجا وراح التلج

و أنا صرت إكبر.. وشادي بعدو زغيَّر

عم يلعب ع التلج