سائليني

سائليني حين عطَّرتُ السلامْ ___ كيف غار الوردُ واعْتلَّ الخُزامْ

وأنا لو رُحتُ أسْتَرضي الشذا ___ لانْثَنى لُبنانُ عطراً يا شآمْ

 

ضِفَّتاك ارْتاحتا في خاطري ___ واحْتمى طيرُكِ في الظنِّ وَحَامْ

نَقْلَةٌ في الزهر أَمْ عَنْدَلَةٌ ___ أنتِ في الصَّحْوِ وتصفيقُ يَمامْ

أنا إنْ أَوْدعتُ شِعري سكرةً ___ كُنتِ أنتِ السكْبَ أو كُنتِ المُدامْ

 

رُدّ لِي من صَبْوَتي يا بردى ___ ذكرياتٍ زُرْنَ في ليَّا قَوامْ

ليلةَ ارْتاحَ لَنا الحورُ فَلا ___ غُصُنٌ إلّا شَجٍ أوْ مُسْتَهَامْ

وَجِعَتْ صفصافةٌ من حُسْنِها ___ وَعَرَى أغصانَها الخُضرَ سَقامْ

تقفُ النجمةُ عن دَورَتِها ___ عند ثَغرَيْنِ وينهارُ الظلامْ

 

ظَمِئَ الشرقُ فَيَا شامُ اسْكُبي ___ وامْلأي الكأسَ لهُ حتّى الجَمامْ

أهلُكِ التاريخُ من فُضْلَتِهم ___ ذِكْرُهم في عُروةِ الدهرِ وِسامْ

أُمَويُّون فَإنْ ضِقْتِ بهم ___ ألْحَقوا الدنيا ببُستانِ هشامْ

 

أنا لستُ الغَرِدَ الفرْدَ إذا ___ قلتُ طابَ الجرحُ في شَجْوِ الحمامْ

أنا حَسْبي أنّني من جبلٍ ___ هُوَ بين الله والأرضِ كلامْ

قِمَمٌ كالشمس في قِسْمَتِها ___ تَلِدُ النورَ وتُعطِيهِ الأنامْ