يا شقيق الروح



يا شقيقَ الروحِ من جسدي

أهوىً بِي مِنك أمْ ألَمُ

 

أيُّها الظبيُ الذي شَرَدا

تركَتْني مُقلتاك سُدى

زَعَموا أنّي أراكَ غَدا

وأظنّ الموتَ دُونَ غَدي

أين منّي اليومَ ما زَعَموا

 

أُدْنُ شيئاً أيّها القمرُ

كاد يَمحو نوركَ الخَفَرُ

أدَلالٌ ذاكَ أمْ حَذَرُ

يا نسيمَ الروحِ من بلدي

خَبّرْ، الأحبابُ كيفَ هُمُ