تلك مدينتنا

أرضنا أنشوة الأزمان

سخية الغلال .. عميقة الإيمان

أرضنا أنشودة الأزمان

للخير والجمال .. تُموّج الألحان

 

مواكب مواكب تنادي

على طريق الحق والجهاد

مواكب تقول يا بلادي

إمضي إلى فجر لنا نًديان

 

حقلنا يا رحب يغمرك الخصب

مواسم مواسم يشدو لها القلب

هذه أيدينا تزرع وادينا

جنائن جنائن ملء مغانينا

حقول بكم تزهر

لكم تثمر

وتعطي الغلال

وحيث يد تتعب

مدىً يُخصب

يفيد الجمال

 

للزارعين أرضنا نشيدي السعيد

للهاتفين بالجنى في الموسم الجديد

وأرضنا هنا عطائها لنا

مواسم الجنى يا أنت أي عيد

 

نهرنا يا مختال .. تنعش وادينا

أنت على الأجيال .. حلم شواطينا

أشرعة بيضاء .. تسبح فوق الماء

تحمل في الأمساء .. خير أراضينا

 

وضفاف النيل جنّاتُ العذارى المَرِحات

منشداتٍ للأماني البيض أحلى النَغَمات

للهوى يزهر في أفياء تلك الشجرات

لشراع الأسمر الصيّاد بالأحلام آتي

 

عن الجمال في الحمى يشوقني الغناء

أُلقي أناشيدي وما أحمل من دعاء

السحر نسّما .. في هذه السماء

والحب خيّما .. فانْهَلَّ يا رجاء

 

تلك مدينتا مِلْءَ العين تلوح

تلك مدينتنا أبنيةٌ وصروح

صوتَ مصانعنا يا نغمَ العمرَ

نَسْجُك يُسمعنا أغنية البنيان

 

حُيِّيتِ يا سواعدَ الشبابِ

بعزمها تطوِّعُ الحديدْ

حُيِّيتِ يا رافعةَ القبابِ

مُدلًّةً على الفضا البعيدْ

 

لضجّة المصانع .. لَحْني وللقباب

فيضُ دخانٍ طالعِ .. يعانق السحاب

بلاديَ اسمعي .. وبالمنى ارْتعي

لكلِّ ممتعِ .. يقودك الشباب

 

يا جِباهاً تعلو كِبارَ الأماني لوّحتْها الشموس بالعنفوانِ

إزرعي فالسهولُ جَنْيُ غلالِ واعملي فالحقول زَهْوُ أغاني

أرضنا مِلكُنا وكلُّ جناها حقّنا رِزقنا على الأزمانِ

يا صباح الخير المطلّ علينا بنعيمِ الجمال والعمرانِ

 

هيّا نَسِر فالصبح في الطريق والشمس بالضياء والبريق

أسائر أنت إذا رفيقي للغد المزهوّ بالألوان

 

أرضنا أنشوة الأزمان

سخية الغلال .. عميقة الإيمان

أرضنا أنشودة الأزمان

للخير والجمال .. تُموّج الألحان