أنت يا ميّ زهرة



أنت يا مَيُّ زهرةْ .. حسدَتْها الزهورُ

أسعديني بنظرة .. حين يلهو الحضور

وامْلئيها حنانا .. كَلَيالي لِقانا

عند تلك الجداول .. بين زَهْوِ الخمائل

وحنين العنادل .. في سفوح ربانا

 

ميّ، هل تذكرينَ .. نزهةً ليلَ عيدي

ليلَ ذُبنا حنينا .. عند كهفٍ بعيدِ

ذاك بَدْءُ هنانا .. مَيُّ والبدر كانَ

ساحرَ البسماتِ .. حائرَ اللفتاتِ

لِصَدى القُبُلات .. في مَخابي هوانا