الفستان

قِلِّي حلو مَبروك هالفستانْ

قِلِّي حلو ما ضلّ في إنسانْ

إلَّا وِقِفْ وتْأمَّلو وقََلِّي حلو

 

ولو شفت كيف تعجَّبوا الجيرانْ

بالخصر، بالزنَّار، بالألوانْ

لكن أنا شو هَمّنِي الجيرانْ

شو هَمّنِي صحابي ومين ما كانْ

بسّ الحلو، بسّ الحلو

يْقِلِّي حلو مَبروك هالفستانْ

 

فستانْ خِلَّيْتو لَيَوم العِيدْ

جديد وبَعدْ ما عرِفتْ إنُّو جديدْ

وناطرةْ تَ توقف قبالي

وتقِلِّي لابقلِك .. وما في حدا متلِك

ساعتا بُوعى على حالي

وبَعرِف عَ إنُّو جديدْ

وبقشع الدنيى عيد

وشو العيد؟ إنت العيدْ

 

ولولا الهَوى ما زهَّر البستانْ

ولا رَفْ عَ الدنيِي وضحك نيسانْ

قِلِّي حلو مَبروك هالفستانْ

 

شَعري اللي عَشْر سنين ربَّيتو

حُبِّي اللي بالقلب خبَّيتو

لَمين؟ ولَمين هالفستان قصَّيتو؟

لمين؟ للنَّاس! للجيرانْ!

للقمر السِّكرانْ! غِلطانْ

قِلِّي حلو حلو

قِلِّي حلو مبروك هالفستان