أقول لطفلتي



أقولُ لطفلتي إذا اللّيلُ بردُ

وصمتُ الرُبى رُبىً لا تُحدُّ

نُصلّي فأنتِ صغيرةْ

وإن الصغارْ .. صلاتُهُمُ لا تُرَدُّ

 

أقول لجارتي ألا جِئْتِ نسهرْ

فعندي تِين ولوزٌ وسكّرْ

نُغنّي فأنتِ وحيدةْ

وإنَّ الغناءْ .. يُخَلّي انتظاركِ أقصرْ

 

عندي بيت وأرضٌ صغيرة

فأنا الآن يسكُنُني الأمانْ

لا أبيع أرضي بذَهَبِ الأرض

ترابُ بلادي ترابَ الجِنانْ

وفيه ينام الزمان

 

أقول لبيتِنا إذا صرتُ وَحْدِي

وَهَبَّتْ لَيالْ بِثَلْجٍ وبَرْدِ

لَيالي وبيتِيَ نارُ

ويمضي الشتاءْ .. رفيقاً كغابةِ وَرْدِ