عمّان في القلب



عمّانُ في القلب أنتِ الجمرُ والْجَاهُ

بِبَاليَ عُودِيَ مُرِّي مِثْلَما الآهُ

 

لو تعرِفين وهَل إلّاكِ عارفةٌ

هُمومَ قلبي بِمَن بَرُّوا ومَا باهُوا

مِن السيوف أنا أهوى بنفسجةً

خَفِيضةَ القَولِ يومَ الفِعلُ تَيّاهُ

 

سَكَنْتُ عينيكِ يا عمّان فالتفتَتْ

إلِيَّ مِن عَطَشِ الصحراءِ أمْوَاهُ

وكأسُ ماءٍ أوَانَ الحَرِّ ما كَذَبَ

ألَذُّ مِن قُبَلٍ تاهَتْ بِمَنْ تاهوا

 

آوِي إليكِ أنا حتى لَتَحبِسُني

يداكِ كالطفلِ، نادَى الطِّفلُ أُمّاهُ

كأنَّك الشِّعرُ لولا رَنْدُ عاطِرِهِ

لا العُودُ طابَ ولا طابَتْ لَيَالاهُ

 

مُشَبَّهٌ لِيَ يا عمّان، يا وَجَعي

وُجِدْتِ أنتِ فَلا جُرحٌ ولا آهُ