سفح الوادي

عَ سَفْح الوادي الأخضرْ .. في إلنا دارْ

عَ بابو الحُبّ مزهّرْ .. والْوَرد زرارْ

 

سُـورُو ألوان وعطرْ .. وظلّو مغمورْ

بيتموَّج فيه الزهرْ .. بيِحلى المنتورْ

بخِيَال وْرَاقو الخضرْ .. يغنّي العصفورْ

لحن وغنّيةْ عمرْ .. مَيّ وأشجارْ

 

ياما بْسَـاحاتو كنّا .. نسهَرْ ونعيدْ

نجمِة حلوِة تتمنّى .. وترفّ بعيدْ

يوم اللي الأسمرْ غَنَّى .. بِلَيلة عِيدْ

نَسمات الوادي عَنّا .. نَقْلُوا الأشعارْ

 

فـي لِنا يا حبّ خيمة عَ الجبلْ

ناطِرَة تَ نزورِها بْليلة أَمَلْ

راكِعَة الغيمات عند بُوَابِها

وتارِكِة النَّجمات عَ سَطحا قُبَلْ

 

في لِنا يا حبّ خيمِة في لِنا

ومَزهريِّة وورد أبيض عندِنا

وَحْدِنا بْهَالجردِ عَ حدودِ السما

نحنا وإنتْ وباقة غناني هَنَا

 

عَ سفح الوادي الأخضرْ .. في إلنا دارْ

عَ بابو الحبّ مزَهَّرْ .. والْوَرد زرارْ