تلك القرى

تلكَ القرى يا سِحرها ___ نَغَمٌ على شَفَةِ الجمال

وقلائِدٌ غِيدٌ مُعلَّقةٌ بأعناقِ الجبالِ

يغفو شعاعُ الشمسِ في واحاتها الخُضر الظِّلالِ

وتمُوج في الأبعادِ لامِعَةَ النوافِذِ كاللآلي

 

تلكَ القُرى حيثُ الضبابُ يرفُّ مَطلُوقَ الجِناحِ

وتُرَتِّلُ الأحراجُ والغاباتُ ألحانَ الرياحِ

ويُطِلُّ وجهُ الذكْرَيَاتِ الحُلْوِ من كُلِّ النَّوَاحي

العيدُ والأجدادُ والزمنُ الغَفِيُّ عَلى السماحِ

 

وهناكَ لا يَخْفى الهَوى ___ إنْ ضَجَّ في قلبٍ طَروبِ

فالزهرُ يَنقلُ ما يُوَشْوِشُهُ المُحِبُّ على الدُّروبِ

وطَوائفُ الأطيارِ تَسْتَرِقُ الحنينَ مِن القلوبِ

وتُذيعُهُ نَغَماً يهيمُ على مَمَرَّاتِ الحبيبِ

 

أنا مِن هُناكَ من القرى ___ أقبلْتُ مُرتَفِعَ الجبينِ

أرْوي لِمَن ألْقاهُ عَن ___ أرضي أنَاشيدَ الفُتُونِ

بِي كِبْرَياءُ جِبالها ___ وتَوَاضُعِ السهلِ الأمينِ

بِي من نَيَاسِمِها أهازيجٌ تَمَوَّجُ بالحنينِ

 

أهوى الدُّروبَ السُمرَ حيثُ تَمُرُّ أطيافُ الصبايا

أهوى القُرى المُتعرِّجاتِ النائماتِ عَلى الحَنايا

وأحبُّ ذيّاكَ الترابَ وصمتَهُ عِندَ العَشَايا

أنا مِنه مَا طالَ البُعادُ ومَا نَأَتْ عنهُ خُطَايا