خبّروني يا أيّها الرعاة

خبّروني يا أيّها الرعاةُ

أين يرعى قطيع ساحري

كيف أمضي والربى موحشاتُ

ذاب قلبي وتاه ناظري

 

أين ألقى فتى الربى الرويّا

...

سوف آتي مسكنه الهنيّا

...

عنه تحكي الشوادي

وتناجيه الهضاب

حين فيها ينادي

تختبي منه الذئاب

 

هو لحن شبابي

فيه يحلو عذابي

إذ يحسّ باقترابي

تتنادى التلال

حلم الروابي

وغدير الجبال