لمّا عَ الباب

لمّا عالباب يا حبيبي منتودّع

بيكون الضوّ بعدو شي عم يطلع

بوقف طلّع فيك وما بقدر إحكيك

وبخاف تودّعني وتفلّ وما ترجع

 

سكّر بابي شوفك ماشي عالطريق

فكّر إنزل إركض خلفك عالطريق

وتشتّي عليّي.. وما تشوفك عينيّي

وانا إركض وراك.. ومدّلك إيديّي

وإندهلك انطرني حبيبي وما تسمع

 

ما رح ترجع بعرف إنّن غيّروك

يا حبيبي وعذّبوني وعذّبوك

سهروا عينينا.. وفرّقوا إيدينا

وصرنا كتير نخاف.. إذا نحنا تلاقينا

ما منتلاقى إلّا وقت اللي منتودع