لو تعلمين



لو تعلمينَ بما أُجِنُّ من الهوى

لَعَذرتِ أو لَظَلمتِ إنْ لم تعذُرِي

لا تَحسبي أنِّي هَجرتُكِ طائعاً

حدثٌ لَعَمرُكِ رائعٌ أن تُهجرِي

ما أنتِ والوعدَ الذي تَعِدينني

إلّا كَبرقِ سحابةٍ لم تُمطرِ